تويتر العرب – Twitter Arab
مجتمع

تفاصيل جديدة وصادمة حول مقتل إسراء غريب

تويتر العرب – بيت لحم

أدلة جديدة تكشفت حول مقتل الفلسطينية إسراء غريب لتبين الغموض حول وفاتها، خاصة بعد التحقيق مع أفراد أسرتها من قبل الشرطة الفلسطينية، كما تحدث أسامة النجار الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية لقناة العربية عن ملابسات موتها.

فقد قررت الشرطة الفلسطينية الإفراج عن المشتبه بهم الأساسيين في قضية قتل الفتاة الفلسطينية إسراء غريب، بينما تم احتجاز شقيقها بهاء غريب وزوج شقيقتها محمد صافي رهن التحقيق كمتهمين أساسين في عملية القتل مبدئياً بحسب اعترافاتهم الأولية، وذلك بحسب وكالة غزة الآن الإخبارية.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني محمد إشتية، قد قام بالتعليق على القضية من خلال صفحته الرسمية عبر “فيسبوك”، حيث قال: “إسراء غريب أصبحت قضية مجتمع، نستشعر نبض الشارع تجاه هذه القضية.. مع التزامنا الكامل بأحكام القانون الفلسطيني وسرية التحقيقات، وعدم الاستعجال في إطلاق الأحكام المسبقة احتراماً لروح الفقيدة ولمشاعر ذويها، إلا أنه صار لزاماً علينا تعزيز منظومة التشريعات الحامية للمرأة الفلسطينية”.

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن كشفت الناشطة منار حويطات عن ملابسات جديدة تخص تعذيب إسراء غريب، وذلك من خلال منشوراتها عبر خاصية “ستوري انستقرام”، والتي نقلت من خلالها تعليقات الممرضة التي كانت تتابع حالة الشابة الفلسطينية عندما تم نقلها للمستشفى، حيث قالت إنها تعرضت للضغط حتى لا تتصل بالشرطة ضد أهل القتيلة، واتهمت مشرفة التمريض بالتواطؤ مع أهل الضحية، وكذلك ريهام ابنة عمها التي أبلغت زوج شقيقتها أحمد صافي حتى يشعل غضب أسرتها ضدها ويدفعهم لذبحها.

تصريح مهم من وزارة العدل بخصوص تشريح جثة إسراء غريب

على الجانب الآخر، قال الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية إن إسراء غريب دخلت المستشفى مرتين، وفي الأولى كانت مصابة بكسر في أسفل العمود الفقري وجروح بمنطقة العين وبعض الكدمات وحالة نفسية حادة تسببت في صراخها بشكل مستمر، ولكن في المرة الثانية جاءت إلى المستشفى كجثة هامدة.

وأكد أسامة النجار أن إدارة المستشفى اضطرت للأخذ بما قاله أفراد أسرتها من أنها سقطت من أعلى البناية، بدلاً من الحصول على شهادتها هي لأنها كانت في حالة صحية وبدنية لا تسمح لها بسرد ما حدث كما أوضح أنها لم تكن متعاونة أبداً، وكان هم الأطباء السيطرة على وضعها الصحي بالعلاج والمتابعة النفسية بواسطة أخصائي نفسي، ولكن أهلها طلبوا إخراجها من المستشفى يوم 13 أغسطس ولكن عادت في يوم 22 كجثة هامدة.

وأعلن الناطق باسم وزارة الصحة أنه لا يمكن إجبار الأسرة على إبقائها للعلاج بدون موافقتهم، مؤكداً أن الفيديو الشهير الخاص بصراخها كان بسبب حالتها النفسية السيئة مؤكداً أنها كانت تعاني من الزهان والهلاوس السمعية والبصرية لمدة 3 أيام.

من جهة ثانية، تظاهر مئات الفلسطينيين في الضفة الغربية أمس الأربعاء من جديد للمطالبة بالحماية القانونية للنساء بعد وفاة الشابة التي تبلغ من العمر 21 عاماً والتي تعمل كفنانة مكياج.

وبدأت الشرطة الفلسطينية مؤخراً تحقيقاً موسعاً حول وفاة إسراء الغريب بعد أن أكد رواد السوشيال ميديا أنها تعرضت للتعذيب من جانب أفراد أسرتها بسبب خروجها لمقابلة شاب كان قد تقدم لخطبتها.

يذكر أن قصة إسراء تحولت إلى قضية رأي عام، بعد أن اجتاح هاشتاغ #كلنا_إسراء_غريب مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبرت مؤسسات نسوية وناشطون وحقوقيون أن ما حدث لإسراء هو جريمة قتل ارتكبها أهلها، بسبب مشاكل اجتماعية وتحريض من الأقرباء.

الناشطون استندوا في اتهاماتهم إلى عدة معطيات، أهمها وصول إسراء إلى المستشفى في التاسع من أغسطس/آب الحالي مصابة بكسر في عمودها الفقري وعلى جسدها عدة كدمات، ما اعتبر دليلاً على تعرضها لعنف شديد من قبل أهلها.

أما “البرهان” الآخر والأكثر وضوحاً بالنسبة لمن يعتقد أن إسراء قُتلت، فهو تسجيل مرئي من داخل المستشفى يُسمع فيه صوت إسراء تصرخ وكأنها تتعرض للضرب.

بنات العمّ والوشاية!

من جهة أخرى، قال مغردون بعد الحادثة إن قريبات الفتاة وبنات عمها تحديداً كُنّ وراء ما حصل، حيث حرضن عليها بسبب مقطع فيديو لها مع خطيبها الذي قالت الفتاة الراحلة إنها كانت تخرج برفقته مع علم ذويها.

إضافة إلى عدة تسجيلات صوتية تظهر خلافاً بين إسراء وقريباتها على ممارسات اجتماعية، ونشر صور وفيديوهات مع خطيبها على الرغم من عدم عقد قرانها رسمياً. وفي أحد التسجيلات تدافع إسراء عن نفسها، وتقول إن ما تفعله هو على علم من أبيها وأمها، وإنها لم ترتكب أي خطأ.

“زوج الأخت.. السر الأخبث”

أما عائلة الفتاة، فقد أعلنت أكثر من مرة وعبر فيديوهات بثها زوج أختها وأحد أقربائها أن كل ما يشاع من اتهامات للعائلة غير صحيح.

وكان محمد صافي، زوج أخت إسراء الذي كلفته عائلة إسراء بالحديث للصحافة، قد كشف عن قصص من “عالم آخر” لتبرير إصابة إسراء الأولى ومن ثم نقلها إلى المستشفى وبعدها إعلان وفاتها.

وروى صافي بعد الحادثة أن عائلة إسراء، وبعد سقوطها من الشرفة وإصابتها، “تثبتت من أن الفتاة مصابة بمس من الجن”، حيث إن “إسراء طارت عن سريرها وهي مصابة بكسور وقامت بضرب أحد إخوتها”، حسب زعمه.

وتابع أن “إسراء كانت تشكك في شخصية أمها وأبيها، وأنها كانت تبصق الماء أحيانا وتقول هذا نار وليس ماء”، كاشفاً أن “عدة شيوخ ورجال دين حاولوا مساعدة إسراء في إخراج الجن العاشق من جسدها، منهم الشيخ عبد الكريم حسان الذي أكد لنا أنها مصابة بالجن. من جانبه تمكّن الشيخ صالح كتانة من إخراج الجن، بعد أن طلب المستشفى إخراج إسراء بسبب تصرفاتها الغريبة داخله”.

إلى ذلك، أكد أن “إسراء عُرضت على طبيب نفسي بعد خروج الجن من جسدها، ووصف لها بعض الأدوية”.

في حين روى أخو إسراء أنها في يومها الأخير، طلبت ارتداء فستانها الأبيض الذي كانت تجهزه لعرسها، ودخلت في حالة من الحزن العميق والإحباط.
كما أكد أنها “ماتت على سريرها بشكل هادئ بعد أن توقف نبضها”.

أخبار متشابهة

قتل زوجته ليرتبط بوالدتها الأكبر منه بعشرات السنوات

Haneen Aziza

سائق من اوبر يتحرش بفتاة من ذوي الاحتياجات ويهز السعوديين

admin

نهاية مُروعة لامرأة تعرفت على زوجين عبر منتدى إباحي

Twitter Arab

Leave a Comment