تويتر العرب

هاشتاق #قاطع_الدحيح يتصدر الترند العربي

الدحيح: "مش هـَطبَّع"

تويتر العرب – القاهرة

تصدر هاشتاق #قاطع_الدحيح موقع التغريدات تويتر في العديد من الدول العربية، حيث طالب المغردون بمقاطعة برنامج “الدحيح” الذي يقدمه المدون المصري أحمد الغندور، والذي انضم مؤخرا إلى مجموعة “نيو ميديا” أكاديمية الإعلام الجديد الإماراتية، المزعوم دعمها لأفكار الكيان الصهيوني.

ودشن رواد موقع تويتر هاشتاق #قاطع_الدحيح بدافع مقاطعة حلقات البرنامج التي ظهر الهدف الخفي من ورائها دعم الاحتلال الاسرائيلي وفق الناشطين، وذلك بعد عرض الحلقة الأولى من برنامج الغندور.

وعلق أحد المدونين، “الدحيح اللي طايرين به راجع لنا من خلال “نيو ميديا أكاديمي” الإماراتية، الشريك الأول ل”ناس دايلي” لصاحبها “نصير” المروج الأول والمحرك الرئيسي للقوة الناعمة للاحتلال الإسرائيلي عبر الوسوشيال ميديا. وشكرا”.

وعلق آخر: “ليش لازم نقاطع الدحيح ؟ ومين الدحيح اصلا؟ الدحيح هو شخص بيقدم محتوى علمي بشكل ممتع على اليوتيوب من سنوات طويلة و تعاقبت مسيرته على شراكته مع منصات كثيرة، منها شاهد و AJ+. الآن الدحيح وبعد طول انقطاع رجع مع منصة ” New media Academy “.

وطالب المغردون بمقاطعة الدحيح حيث غرد أحدهم: “عزيزي المشاهد #قاطع_الدحيح ليش لازم نقاطع الدحيح ؟ الدحيح هو شخص بيقدم محتوى علمي بشكل ممتع على اليوتيوب ويتبع اسلوب دس السم في العسل فقد كان يروج لافكار الحادية وحذر منه كثير من العلماء وكانت مسيرته مع منصات كبيرة مثل شاهد و AJ+”.

ومن جانبها أصدرت صفحة برنامج “الدحيح” الذي يقدمه الإعلامي أحمد الغندور على منصة يوتيوب، بيانا، وذلك بعد يوم من إعلان أكاديمية الإعلام الجديد عن تعاونها مع الغندور المعروف بـ”الدحّيح”، وذلك لإنتاج موسم جديد من المحتوى الإبداعي لبرنامجه الذي يقدمه في إطار تثقيفي ترفيهي مرح، ويتصدر قوائم المحتوى الرقمي الأكثر مشاهدة في المنطقة العربية.

وقال الغندور في بيان له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: ‏‎من ساعة عرض الحلقة الأولى من برنامج الدحيح، يوم السبت، وهناك مساحة واسعة ومتباينة من ردود الأفعال، بعضها كان إيجابيًا، وأنا ممتن جدًا وشاكر جدًا لها، وبعضها كان سلبيًا وعنيفًا وتتفاوت فيه مساحات الاتهام. ودا السبب اللي مخليني النهاردة مقرر إني أكسر عادتي على مدار الأربع سنين اللي فاتوا، وأرد بشكل مباشر وواضح على الاتهامات دي؛ لأن دي بالذات اتهامات صعب أوي أسمعها وأسكت وأقول الزمن كفيل بالرد، زي ما كنت بعمل في الاتهامات السابقة اللي أغلب حضراتكم عارفينها.

وأضاف: ‏‎باختصار ووضوح موقفي كالآتي:

‏‎1 – موقفي من القضية الفلسطينية واضح ومُعلن، وهو الموقف الوحيد اللي أعلنته؛ لأن صحيح أنا مبفهمش في السياسة ولا بحب الكلام فيها، لكنني قررت إعلان موقفي من اللي بيحصل في فلسطين الفترة اللي فاتت؛ لأن الإجرام اللي كان بيحصل على أهلنا هناك تجاوز كل تخيل، وعبّرت عن مشاعري وقتها دون مواربة. وقلت إني منحاز لهم. هل دا كلام يصدر من شخص مُطبع أو ناوي يبقى مُطبع؟

‏‎2 – المنصة اللي رجعت عليها، منصة تعليمية في الأساس، لا علاقة لها بناس ديلي، مفيش تمويل ولا دعم ولا غيره. لكن بالفعل كان في شراكة بين المنصتين لتدريس كورس صيفي، وانتهت العلاقة تمامًا السنة اللي فاتت. وبالتالي الكلام عن إن المنصة الأولى بتموّل الثانية، أو الثانية بتموّل الأولى هو كلام خاطئ تمامًا. وبناء على هذه المعلومات قررنا بدء التعامل معاهم.

‏‎3 – إن في نفس الوقت، مقدّر خوف الناس وقلقهم من أن يبقى في محاولات استغلال أو “دس للسم في العسل” زي ما بيقولوا، وبناء على كده حابب أؤكد على حاجتين:

‏‎أ – إن محتوى برنامج الدحيح لن يتغير. ولن يتحول مع الوقت لأي شيء آخر. وأنه لن يكون بوقا إعلاميا لأي جهة. زي ما عمره ما كان بوقا لأي جهة قبل كده.

‏‎ب – ودي حاجة بديهية، ومش محتاج أقولها. لكني بقولها عشان تبقى كل حاجة واضحة: إني عمري بأي شكل ما هكون مُطبِّع، ولا المحتوى اللي بقدمه هيكون تطبيعيًا. أنا بقدم محتوى علميًا وهفضل أعمل كده. ومش ناوي أغيّر دا، لأني مبعرفش أعمل حاجة تانية.

واختتم: ‏‎أنا بكرر شكري لجميع المهتمين، أنتم بوصلتي، وأنا مهتم أسمع لكم، واعتراضاتكم ومخاوفكم محل تقديري، ودائمًا مهمة عندي.

عرض اليوتيوبر المصري أحمد الغندور المعروف بـ “الدحيح” حلقة جديدة من برنامجه، مساء أمس السبت.

وبحسب ما رصده فريق قناة الأكثر مشاهدة ، فإن الحلقة حققت أكثر من مليون مشاهدة في أقل من 15 ساعة من عرضها في الثامنة من مساء أمس السبت.

وكان الغندور قد احتجب منذ عام تقريبًا وأوقف برنامجه “الدحيح” على يوتيوب، معللا بأن عقده قد انتهى مع الشركة التي كانت تتولى البرنامج.

وقد توجه الغندور بعد تجربة الدحيح ليقدم المحتوى نفسه تحت عنوان “متحف الدحيح” بالاتفاق مع شركة إنتاج أخرى وتم عرضها على منصة شاهد، إلا أن التجربة لم تستمر سوى خمس حلقات في ثلاثة أشهر.

بعدها عاد الدحيح مرة أخرى إلى منصة يوتيوب، وتحديدا في قناة “نيو ميديا أكاديمي” التي أسسها محمد بن راشد حاكم دبي.

ورصد لكم فريق موقع تويتر العرب بعض التغريدات على هاشتاق #قاطع_الدحيح حيث أنها تعبر عن رأي أصحابها وليس عن سياسة الموقع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى