خدمات

كم مكث الرسول يدعو الناس بمكه للعقيدة

سؤال وجواب

تويتر العربسؤال وجواب

كم مكث الرسول يدعو الناس بمكه للعقيدة من خلال السؤال هناك نوعين من الجهر بالدعوة والدعوة بالسر، حيث السنة الأولى للبعثة كانت سرية وأسلم فيها أبو بكر الصديق وعدد من الصحابة رضي الله عنهم وزوجة الرسول صلى الله عليه وسلم، خديجة بنت خويلد رضي الله عنها، بينما في السنة الرابعة للبعثة أنزل الله عز وجل الآية الكريمة: “فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ” الحِجر: 94. وفي هذه السنة كانت الدعوة بالجهر.

أما عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقد أسلم في السنة السادسة للبعثة وبعد إسلام حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه بثلاثة أيام، وجهر عمر بن الخطاب بالدعوة أي كان يدعو بها بقوة لأن كانت له مكانة عالية عند قريش، فلذلك الدعوة السرية كانت فقط 3 سنوات.

كم مكث الرسول يدعو الناس بمكه للعقيدة

الإجابة : عشر سنوات

وكان نزل الوحي على سيدنا محمد-صلّى الله عليه وسلّم- وهو في عمر 40 عام، فقد عاش حياته قبل نزول الوحي في مكة المكرمة، كما عاش فيها بعد نزول الوحي أيضًا لمدة ثلاث عشرة سنة، ساعيًا في نشر الدعوة الدعوة الإسلامية في قريش، وكانت على شكل ثلاث سنين من الدعوة السرية، وعشر سنين من الدعوة العلنية، ثم انتقل بعدها إلى المدينة المنورة ليمكث فيها عشر سنين أخرى من السعي في نشر الدعوة الإسلامية، إلى أن عاد إليها عند فتح مكة.

وتوفي عليه الصلاة والسلام عن عمر يناهز 63 عامًا، عليه الصلاة والسلام، ويمكننا الاستشهاد على ما سبق في قول أنس بن مالك رضي الله عنه: ” أنَّ النَّبيَّ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ كان رِبعةً من القومِ ليس بالطَّويلِ البائنِ ولا بالقصيرِ كان رجِلَ الشَّعرِ ليس بالسَّبطِ ولا بالجعْدِ القطَطِ كان أزهرَ ليس بالأحمرِ ولا بالأبيضِ الأمهقِ بُعِث على رأسِ أربعين فأقام بمكَّةَ عشرًا وبالمدينةِ عشرًا وتُوفِّي وهو ابنُ ثلاثٍ وستِّين سنةً ليس في رأسِه ولحيتِه عشرون شعرةً بيضاءَ”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى