مدونات

شابة تتحدث عن أول قبلة في حياتها

شابة تتحدث عن أول قبلة في حياتها ، ما أول قبلة في حياتك؟ أول قبلة أوشكت أن تسبب كارثة، في موقع تويتر العرب ننقل لكم تدوينة عبارة عن سؤال وجواب من موقع Quora للشابة أماني فوزي كانت على النحو التالي :

“كنا نقف بالمطبخ وله بابين واحد ناحية غرفة السفرة والآخر ناحية باب البيت ومواجه للردهة بين غرف النوم.

ولا أدري حتى الآن ما هذا الذكاء الذي تفتق عنه تصرفنا المتهور لنقف في تقريباً ميدان التحرير ثم لا نحس بما نعرض أنفسنا له.

شابة تتحدث عن أول قبلة في حياتها

المهم كانت قبلة خفيفة وسريعة والتفتنا لنجد أبي في الردهة مواجهاً لنا وأمي وراءه!!!

أعتقد أنني توقفت عن التنفس حرفياً وأردت أن تبتلعني الأرض.

ولا أدري حتى ما أصابه هو .. لكن والدي قال: لو سمحت غادر الآن! ثم دخل غرفته ولم يكلمني مطلقاً ليومين أو ثلاثة!

وكنت أموت حرفياً لم أدر ماذا أقول لوالدي. وكان خصامه اسوأ من أي عقاب لم أستطع حتى أن أنظر له أو أريه وجهي. أبي الذي يثق دائماً بحسن تصرفي يا إلهي اقتلني الآن!

ظللت بغرفتي أتخيل ما يمكن أن أقوله له: أبي لم أقصد مثلاً! أو هو الذي قبلني! :))🤔

أو لن أفعل ذلك ثانيةً.. آخر مرة🙈

المشكلة أن خطيبي اتصل بي وقال لي ماذا أفعل؟ قلت له لا أدري! اعتذر له .. قال لي سأقول له: أنا كنت واقف في حالي وأنت التي قبلتني!

نعم😱

طيب أنا صغيرة كنت في الصف الثالث بالكلية لكن أنت كيف تفعل ذلك؟!

المهم شرعاً نحن لم نرتكب إثماً كنا متزوجين بعقد وشهود لكن عرفاً كنا مخطوبين! وفقاً لتلك العادة الاجتماعية العجيبة!

لا أذكر كيف انتهت تلك الكارثة، أعتقد بابا منع التقاءنا حتى أنهي امتحاناتي. وعلى ما أذكر جاء بأهله ليشكلوا ضغطاً أدبياً على أبي وهم لايعلمون المشكلة ويطلبوا الإسراع بالزواج فرحب بهم ولكنه أصر ألا لقاء حتى أنهي امتحاناتي بعد أشهر وقال له خطيبي ولكنها زوجتي فنهض والدي منهياً المناقشة مراتك في بيتك ياحبيبي!

وهي كلمة جدي المشهورة وكان العصر مختلفاً كان خطيب عمتي يريد أن يخرجا معاً فقط!

ولم نلتقي حتى أنهيت امتحاناتي وبدأنا التجهيز للفرح.

قبلة أولى كارثية!”

المصدر : أماني فوزي من موقع Quora للسؤال والإجابة 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى